حصاد مانشستر سيتي.. لقب البريميرليغ الرابع في 5 مواسم وغوارديولا يتفوق على مورينيو وغريليش يخيب الآمال

أحرز مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة في 5 مواسم بعدما قلب تأخره بهدفين إلى فوز 3-2 على ضيفه أستون فيلا اليوم الأحد.

ونال السيتي لقبه التاسع منذ تولي بيب غوارديولا تدريبه عام 2016.

وأصبح غوارديولا أحد أنجح مدرب بشكل عام في عمر الدوري الممتاز بعد السير أليكس فيرغسون.

وكان فيرغسون قد حصد 13 لقبا خلال الفترة التي قضاها مع مانشستر يونايتد.

كما أصبح غوارديولا أنجح مدرب غير بريطاني في الدوري الإنجليزي الممتاز، برقم قياسي في عدد مرات الفوز بلقب البريميرليغ.

ومع إضافة هذا اللقب، تفوق مدرب مانشستر سيتي على الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال والبرتغالي جوزيه مورينيو، اللذين حصدا ثلاثة ألقاب في الدوري الممتاز لكل منهما.

ويتساوى غوارديولا برصيد أربعة ألقاب مع مدرب أسكتلندي آخر هو كيني دالجليش الذي توج باللقب ثلاث مرات مع ليفربول إلى جانب مرة واحدة مع بلاكبيرن روفرز.

ويتأخر غوارديولا بلقب واحد عن مات بازبي مدرب مانشستر يونايتد السابق، ولقبين عن بوب بيزلي الفائز باللقب ست مرات مع ليفربول.

وحصد غوارديولا لقب الدوري عشر مرات في 13 موسما في الفئة الأعلى للمسابقة خلال فترات العمل في برشلونة وبايرن ميونخ ومانشستر سيتي.

🥹 أي فرحة وأي دموع يا بيب .

.

دموع الصراع على اللقب حتى الأنفاس الأخيرة | | — beIN SPORTS (@beINSPORTS)   وتحقق نجاح السيتي بفضل انتصاره في 12 مباراة متتالية الفترة من 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 إلى 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وخسر الفريق 3 مباريات فقط طيلة الموسم، وسجل 99 هدفا.

وحسم السيتي الفوز باللقب على الرغم من عدم وجود مهاجم صريح بين صفوفه، بعد فشله في ضم هاري كين من توتنهام.

وتصدر كيفن دي بروين قائمة هدافي السيتي برصيد 15 هدفا، بينما سجل الجناح رحيم سترلينغ 13 هدفا.

وكان جاك غريليش الإضافة الرئيسية الوحيدة للسيتي الذي فاز باللقب الموسم الماضي، حيث انضم للفريق مقابل صفقة قياسية بلغت 105 ملايين جنيه إسترليني (131 مليون دولار) قادما من أستون فيلا.

وعلى الرغم من أنه شارك أساسيا في 22 مباراة، فإن غريليش خيب الآمال حيث لم يكن له تأثير كبير على الفريق، يتناسب مع الرقم القياسي الذي سجله كأغلى لاعب في البريميرليغ، مع تمسك غوارديولا بطريقته المعتادة على غرار الموسم الماضي.

وسيخفف الفوز باللقب من آلام خروج السيتي أمام ريال مدريد من الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا، وهو الأمر الذي أنهى حلم غوارديولا في قيادة الفريق إلى لقب البطولة القارية الأشهر للأندية.

وتقدم السيتي من الدقيقة الثانية من مباراة الذهاب حتى الدقيقة 90 من مباراة الإياب في مدريد، لكنه خسر في الوقت الإضافي ليودع البطولة مهزوما 5-6 في النتيجة الإجمالية.

الوكالات      |         (منذ: 1 أشهر | 13 قراءة)
.