التهاب مجرى البول يمنع الحمل نعم أم لا ما هو رأي الأطباء؟

التهاب مجرى البول يمنع الحمل نعم أم لا ما هو رأي الأطباء؟ المحتوى: Advertisements التهاب مجرى البول يمنع الحمل هو ما يثير فضول غالبية الفتيات التي تعاني منه، وتملك الرغبة في الإنجاب، حيث أن ذلك الالتهاب يؤثر بشكل سلبي على حياة المرأة الزوجية، نظراً لما تعانيه من ألم وحرقان خلال ممارسة ، وهو الأمر الذي يجعلها تقلق حول وجود علاقة مباشرة بين هذا الالتهاب، وما قد ينتج عنه مثل إمكانية حدوث الحمل من عدمه.

التهاب مجرى البول يمنع الحمل  يشغل بال الكثير من النساء وجود علاقة بين التهاب مجرى البول يمنع الحمل، ومدى تأثيره على تأخر الحمل أو منعه.

حيث يعتبر التهاب مجرى البول من أكثر الأمراض انتشاراً بين النساء، ويعرف بأنه عدوى بكتيرية تجتاح منطقة المهبل لديها وهو الأمر الذي يؤدي إلى إصابتها بالتهاب مجرى البول.

يؤثر هذا الالتهاب بقوة على قدرة الزوجة على ممارسة العلاقة الجنسية، والسبب في ذلك الشعور بالألم الذي يصاحب تلك العلاقة.

بالتالي فقد الرغبة في إقامة العلاقة، على وجه عام أكد غالبية الأطباء على عدم تأثير ذلك على حدوث الحمل.

رغماً عن ذلك يجب الاهتمام بعلاج تلك الالتهاب بالطرق الطبية المتاحة، حيث أن عدم علاجها من شأنه التأثير على سلامة المهبل.

كما تقف تلك الالتهابات حائلاً قوياً لوصول الحيوانات المنوية إلى جدار الرحم، وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الحمل.

أسباب التهاب مجرى البول المتكرر عند النساء  نظراً لما يخلفه التهاب مجرى البول من آثار جانبية سيئة في حياة النساء بوجه خاص، نظراً لأنهن الأكثر عرضة له، بات البحث عن الأسباب المرضية التي تؤدي إلى الإصابة به محل بحث العديد من النساء، ومن أبرز تلك الأسباب ما يلي: قصر مجرى البول عند النساء مقارنة بالرجال، الأمر الذي يسهل من دخول البكتيريا إلى منطقة الإحليل، ومنها إلى المثانة.

عدم تناول المياه والسوائل بشكل كافي خلال ساعات اليوم.

عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية للمرأة وهو الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة لديها.

الإكثار من إقامة .

استخدام بعض أنواع الغسول ذات الرائحة العطرية النفاذة.

تجفيف منطقة المهبل بطريقة خاطئة من الخلف للأمام.

طرق الوقاية من التهاب مجرى البول المتكرر عند النساء  هناك العديد من الطرق المختلفة التي تساعد بدورها على التقليل من فرص الإصابة بالتهابات مجرى البول عند النساء، من أبرز تلك الطرق ما يلي: الحرص على تناول المياه بشكل كافي يومياً وبالتالي التبول كثرة التبول، وسهولة خروج البكتيريا من المثانة.

تناول عصير التوت البري حيث يمتلك خصائص غذائية قوية، تساعد في رفع كفاءة الجهاز المناعي، وتحجيم فرص الإصابة بالعدوى.

الاهتمام بتفريغ المثانة جيداً عقب ممارسة العلاقة الحميمة.

اجتناب استخدام الدش المهبلي.

إبقاء منطقة المهبل رطبة، حيث أن جفاف المنطقة من شأنه الإصابة بالالتهابات.

هل الصديد والاملاح تمنع الحمل  وجود صديد في مجرى البول يعد من أكثر الأمور قلقاً عند السيدات التي ترغبين في الإنجاب، خشية أن يقف هذا الصديد حائلاً قوياً على حدوث الحمل، وحقيقة الأمر أنه يجب علينا الوقوف جيداً على سبب الإصابة وذلك على النحو التالي: إذا كان السبب الرئيسي من حدوث هذا الالتهاب هو تسلل بعض الفطريات والبكتيريا الضارة إلى منطقة المهبل، فإن ذلك الأمر كفيل، بمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وتخصيبها، وبالتالي تأخير حدوث الحمل.

أما إذا كان التهاب صديد البول بسيط، فإنه من السهل علاجه باستخدام العقاقير الطبية، وشرب كميات كبيرة من الماء، وبالتالي التخلص منه وسهولة الحمل.

تؤثر إصابة الزوجة بالصديد بشكل سلبي على زوجها، حيث أن تلك الإصابة تنتقل إليه بسهولة من خلال إقامة العلاقة الزوجية، مسببة له الإصابة بالتهاب القضيب، وهو الأمر الذي يؤثر على قدرته على إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي تقليل فرص حدوث الحمل.

عدم الاهتمام بعلاج الالتهابات البولية والتي بدورها تتسبب في الإصابة بصديد البول وبالتالي التأثير على المهبل وعجزه عن إنتاج إفرازاته الطبيعية والتي تساعد على الحفاظ على سلامته، وتمكنه من الاحتفاظ بالجنين.

تكرار تلك الالتهابات من شأنه إصابة المهبل بالجفاف، وبالتالي الشعور المستمر بالألم، وعدم القدرة على ممارسة الحياة الجنسية، وبالتالي قلة فرص حدوث الحمل.

كيفية علاج التهاب مجرى البول  هناك الكثير من الطرق العلاجية المختلفة التي يقوم بوصفها الأطباء لمرضى التهاب مجرى البول، منها تناول العقاقير الطبية، كما يمكن وصف العلاج بالأعشاب باعتباره من أحدث الطرق العلاجية، ومن أفضل العقاقير الطبية للتخلص من ما يلي: أدوية السلفا: فهي تمتلك القدرة على إيقاف نمو البكتيريا ونشاطها، ولكن يجب استخدامها بحذر مع مرضى فقر الدم.

أدوية نيتروفورانتوين: يمتلك تلك العقار قدرة فائقة على التركيز في البول والقضاء على البكتيريا المستوطنة في البول، ولكن لا يستخدم ذلك الدواء دون الرجوع للطبيب.

عقار يوفامين ريتارد: هو من أفضل عقاقير المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها، حيث أنها آمنة تماماً على السيدات الحوامل.

أدوية البنسلين: تتميز بامتلاكها القدرة على تحطيم الجدار الخلوي للبكتيريا.

علاج التهاب مجرى البول بالأعشاب  يفضل الكثير من المرضى اللجوء إلى استخدام الأعشاب الطبيعية لعلاج مشكلة ، بعيداً عن المضادات الحيوية التي تترك أثر كيميائي ومن أهم تلك الأعشاب ما يلي:  التوت البري: هو من أفضل النباتات الطبيعية التي تساعد في عدم التصاق البكتيريا في بطانة الجهاز البولي، لذا ينصح بتناول كوب من عصير التوت البري الغير محلى لمدة خمسة أيام متواصلة.

الثوم: يعد من أفضل المضادات الحيوية الطبيعية الذي يعمل على تخليص الجسم من الميكروبات والجراثيم.

بذلك نكون علمنا جيداً الإجابة عن تأثير التهاب مجرى البول يمنع الحمل، كما ذكرنا لكم أسباب تكرار الالتهاب، كما وفرنا لكم طرق الوقاية من تلك الالتهابات، كذلك وضحنا لكم تأثير الإصابة بصديد البول على وجود الحمل.

Advertisements

منوعات      |         (منذ: 2 أشهر | 49 قراءة)
.