عاجل | مراسل الجزيرة: سماع دوي انفجارين في محيط البرلمان العراقي داخل المنطقة الخضراء في بغداد

قتل 9 أشخاص وأصيب 32 آخرون على الأقلّ بجروح في قصف إيراني استهدف عدة مواقع لأحزاب كردية إيرانية معارضة في إقليم كردستان العراق اليوم الأربعاء، في وقت تعتزم فيه بغداد استدعاء سفير إيران للاحتجاج.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان العراق في بيان لها أن "9 أشخاص قتلوا وأصيب 32 آخرون بجروح".

وأشار مسؤول رفيع في حكومة الإقليم إلى "وجود مدنيين من بين الضحايا"، موضحا أن مدنيا واحدا على الأقل من بين القتلى.

وأدانت حكومة كردستان القصف الإيراني، مشيرة إلى "خروقات وانتهاكات متكررة لسيادة أراضي إقليم كردستان".

وذكرت في بيان صحفي اليوم الأربعاء أن القصف "أوقع أعدادا من القتلى والجرحى، في تطوّرٍ خطر يهدد أمن العراق وسيادته، ويضاعف آثار الخوف والرعب على الآمنين من المدنيين".

وأضافت أن ما وصفتها بـ"الأعمال الاستفزازية، أُحادية الجانب، تُعقِّد المشهد الأمني وتُلقي بظلالها على المنطقة ولن تساهم إلا بالمزيد من التوتر".

وجاء القصف الإيراني بعدما اتهمت السلطات الإيرانية معارضين إيرانيين مسلحين من الأكراد بالضلوع في الاضطرابات المستمرة في البلاد، لا سيما في شمالي غربي البلاد حيث يعيش معظم أكراد إيران البالغ عددهم نحو 10 ملايين نسمة.

وقالت مصادر كردية عراقية إن الهجمات بطائرات مسيرة استهدفت 10 قواعد على الأقل للأكراد الإيرانيين بالقرب من السليمانية في كردستان العراق صباح اليوم الأربعاء، لكن من دون الإدلاء بتفاصيل عن خسائر بشرية محتملة.

وأبلغ عضو بارز في حزب كوملة الكردي الإيراني المعارض رويترز أن عدة مكاتب للحزب استُهدفت أيضا.

وقال الحرس الثوري الإيراني اليوم الأربعاء إنه قصف بصواريخ وطائرات مسيرة أهدافا عسكرية في المنطقة الكردية بشمالي العراق.

وذكر الحرس الثوري الإيراني أنه سيواصل استهداف من يصفهم بالإرهابيين في المنطقة.

وقال في بيان بثه التلفزيون الرسمي "ستستمر هذه العملية بكامل عزيمتنا حتى يتم القضاء على التهديد بشكل فعال وتفكيك قواعد الجماعات الإرهابية، وتتحمل سلطات المنطقة الكردية التزاماتها ومسؤولياتها".

استدعاء السفير الإيراني وردا على ذلك، أعلنت الخارجية العراقية في بيان صادر عن المتحدث باسمها اليوم الأربعاء أن بغداد تعتزم استدعاء السفير الإيراني في العراق، تعبيرا عن الاحتجاج على قصف استهدف مناطق عدة في إقليم كردستان في شمالي البلاد.

وأورد البيان أنه "سيتم استدعاء السفير الإيراني في بغداد بشكل عاجل لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة جراء عمليات القصف المستمرة" على الإقليم.

من جهتها، اعتبرت بعثة الأمم المتحدة في العراق أن القصف العسكري الإيراني لمناطق في إقليم كردستان عمل "طائش له عواقب وخيمة، ويجب أن تتوقف هذه الهجمات على الفور".

وقالت البعثة في بيان صحفي اليوم إن "العراق بما في ذلك إقليم كردستان يرفض فكرة أنه يمكن معاملته على أنه الفناء الخلفي للمنطقة حيث ينتهكه الجيران بشكل روتيني ومن دون عقاب".

وضمن ردود الفعل أيضا، نددت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء باستخدام إيران صواريخ باليستية وشن هجمات بطائرات مسيرة على إقليم كردستان العراق، ووصفت ذلك بأنه "انتهاك غير مبرر لسيادة العراق ووحدة أراضيه".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان اليوم "علاوة على ذلك، نستنكر كذلك التعليقات الصادرة من الحكومة الإيرانية والتي تهدد بشن هجمات أخرى على العراق".

سقوط صواريخ قرب البرلمان من ناحية أخرى، ذكرت وسائل إعلام عراقية رسمية أن 3 صواريخ من طراز كاتيوشا سقطت داخل المنطقة الخضراء في قلب العاصمة العراقية بغداد اليوم الأربعاء أثناء انعقاد جلسة لمجلس النواب.

وأضافت نقلا عن بيان لخلية الإعلام الأمني أن القصف تسبب في إصابة 4 من رجال الأمن بينهم ضابط، فضلا عن وقوع أضرار بعدد من السيارات وأحد المباني في المنطقة.

الوكالات      |         (منذ: 2 أشهر | 29 قراءة)
.